موالون لـ "الجيش الوطني" الليبي يختطفون سوريين خلال محاولتهم الدخول إلى ليبيا

تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 5 يناير، 2020 1:34:46 م خبر دوليعسكري لاجئون

سمارت - تركيا

اختطف موالون لـ "الجيش الوطني" الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر مجموعة من السوريين خلال محاولتهم الدخول من مصر إلى ليبيا بطريق غير شرعية.

وقالت مصادر أهلية لـ "سمارت" الأحد، إن مجموعة من أحد العشائر الليبية المنتشرة على الحدود المصرية الليبية، اختطفوا مجموعة من السوريين بينهم عائلتان وشابان من مدينة عربين شرق العاصمة السورية دمشق الجمعة 3 كانون الثاني 2020، بعد دخولهم من مصر إلى ليبيا، بهدف توجههم إلى أوروبا عبر البحر الأبيض المتوسط.

وأضافت المصادر أن الخاطفين طلبوا فدية مالية قدرها 5000 دولار أمريكي على كل شخص للإفراج عنها، مشيرين أنه أفرجوا عن العائلتين من مدينة عربين بعد دفعهم فدية مالية قدرها 2000 دولار أمريكي على كل فرد، وعادت العائلتين إلى مصر.

وأشارت المصادر أن ما يزال هناك مختطفين لدى الموالين لـ "حفتر" بينهم شابان من عربين.

وتأتي عملية الاختطاف بعد إرسال ستمئة مقاتل من فصيلي "فرقة الحمزة" و"فرقة السلطان مراد" التابعتين للجيش الوطني السوري التابع للحكومة السورية المؤقتة والمدعوم من تركيا،  إلى أراضي الأخيرة تمهيدا لنقلهم إلى ليبيا، حيث يسجل المقاتلون أسماءهم "بشكل طوعي" للقتال في ليبيا، مقابل إغراءات مادية برواتب تصل إلى 2000 دولار أمريكي إضافة إلى الطعام والمنامة المجانية.

وكان ناشطون تداولوا عبر مواقع التواصل الاجتماعي مجموعة من المقاطع المصورة لمقاتلي "الجيش الوطني السوري" حيث قالوا إن المقاطع التقطت عند معسكر "التكبالي" بمنطقة صلاح الدين في مدينة طرابلس، كما أكدوا صحة المقاطع وفق التحليل البصري لموقع بث المقطع المصور.

وتظهر المقاطع التي تداولها الناشطون السبت، مقاتلين يتحدثون في مقطع مصور ويقولون إنهم من "لواء المعتصم" التابع لـ "الجيش الوطني السوري" و"يدافعون عن الإسلام بليبيا وأنهم سيطروا على معسكر لقوات حفتر"، فيما نفت حكومة "الوفاق الوطني" الليبية مشاركتهم بالسيطرة وقالت إن المقاطع مصورة في محافظة إدلب شمالي سوريا.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 5 يناير، 2020 1:34:46 م خبر دوليعسكري لاجئون
الخبر السابق
وصول تعزيزات روسية إلى شمال الرقة تحت غطاء جوي
الخبر التالي
مجزرة في مدينة أريحا بإدلب نتيجة قصف جوي للنظام