وقفة تضامنية لأطفال شمال إدلب مع ذوي ضحايا مدرسة مدينة سرمين شرقها

من قبل فريق سمارت 🕔 تم النشر بتاريخ : 6 يناير، 2020 11:39:59 ص خبر سياسياجتماعي مظاهرة

سمارت - إدلب

 نظمت إدارة مدرسة "اقرأ" الابتدائية في قرية زردنا قرب مدينة إدلب شمالي سوريا، الاثنين، وقفة تضامنية مع ذوي ضحايا مدرسة مدينة سرمين (10 كم شرق مدينة إدلب).

وقال ناشطون محليون لـ "سمارت"، إن معملي المدرسة وعشرات الأطفال شاركوا في الوقفة ورفعوا لافتات كتب عليها "نعزي أهلنا واخوتنا في سرمين الأبية مصابكم مصابنا، روسيا تقتل أطفالنا، أنقذوا إدلب... إدلب تحت النار، نموت في مدارسنا فنحصل على الشهادتين، مدرسة عبدالسلام الشيخ من حقنا أن نتعلم ونعيش بسلام".

وكان أكثر من 25 مدنيا بينهم أطفال قتلوا وجرحوا الأربعاء 1 كانون الثاني 2019، نتيجة قصف صاروخي يرجح أنه لقوات النظام السوري استهدف مدرسة ومحيطها في مدينة سرمين.

ويشهد ريفا إدلب الجنوبي والشرقي منذ 25 تشرين الثاني 2019، هجوما بريا من قبل قوات النظام والميليشيات الموالية لها بدعم من روسيا، سيطرت خلاله على عشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم.

ويعتبر الهجوم استكمالا للعملية العسكرية التي بدأتها قوات النظام وروسيا 25 نيسان 2019، وسيطرت خلالها على كامل ريف حماة الشمالي، ومنطقة خان شيخون، في وقت يرى محللون عسكريون وصحفيون أن هدف النظام السيطرة على الطريق الدولي (الذي يصل تركيا بالأردن ودول الخليج العربي) لفتحه لاحقا برعاية روسية – تركية بموجب اتفاق "سوتشي" الموقع بين البلدين في أيلول 2018.

الاخبار المتعلقة

من قبل فريق سمارت 🕔 تم النشر بتاريخ : 6 يناير، 2020 11:39:59 ص خبر سياسياجتماعي مظاهرة
الخبر السابق
وصول تعزيزات للنظام والميليشيات الموالية لها إلى محافظة حلب
الخبر التالي
ارتفاع حصيلة ضحايا مجزرة مدينة أريحا بإدلب لـ 13 قتيلا و25 جريحا