أمريكا تحذر من إرسال "مقاتلين سوريين" و"مرتزقة روس" إلى ليبيا

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 6 يناير، 2020 8:16:44 م خبر دوليسياسي الولايات المتحدة

سمارت - تركيا

حذرت الولايات المتحدة الأمريكية الاثنين، من إرسال "مقاتلين سوريين" و"مرتزقة روس" إلى القتال في ليبيا بجانب طرفي الصراع فيها.

وقالت السفارة الأمريكية في ليبيا ببيان على موقعها الرسمي إنها تدين بشدة التصعيد العسكري الذي شمل مقتل 30 طالبا يتدربون ليصبحوا قوة أمنية نتيجة قصف على الكلية العسكرية بمنطقة الهضبة، والهجمات على مطار معيتيقة بطرابلس والقصف العشوائي على الأحياء السكنية بالعاصمة طرابلس.

وأضافت السفارة أن هذا التدهور الأمني يبرز "مخاطر التدخل الأجنبي السام في ليبيا، مثل وصول المقاتلين السوريين الذين تدعمهم تركيا وكذلك نشر المرتزقة الروس".

وقالت مصادر عسكرية خاصة لـ "سمارت" الخميس 26 كانون الأول الجاري، إن ستمئة مقاتل من فصيلي "فرقة الحمزات" و"فرقة السلطان مراد" التابعتين لـ "الجيش الوطني السوري" المدعوم من تركيا، جرى إرسالهم إلى تركيا تمهيدا لنقلهم إلى ليبيا، مشيرة أن المقاتلين يسجلون أسماءهم "بشكل طوعي" مقابل إغراءات مادية برواتب تصل إلى 2000 دولار أمريكي إضافة إلى الطعام والمنامة المجانية.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قال الأحد 5 كانون الثاني 2020، إن جنود بلاده بدأوا التوجه إلى ليبيا بشكل تدريجي  للقتال بجانب حكومة "الوفاق الوطني" الليبية برئاسة فائز السراج ضد قوات "الجيش الوطني الليبي" التي يقودها المشير خليفة حفتر.

ودخلت الخميس 26 كانون الأول 2019، مذكرة التفاهم الخاصة بالتعاون الأمني والعسكري بين تركيا وليبيا (حكومة الوفاق الوطني) حيز التنفيذ، بحسب الجريدة الرسمية التركية، والتي صادق عليها الطرفان 27 تشرين الثاني 2019،

وتشمل المذكرة دعم إنشاء قوة الاستجابة السريعة التي من ضمن مسؤوليات الأمن والجيش في ليبيا، لنقل الخبرات والدعم التدريبي، والاستشاري والتخطيطي والمعدات من الجانب التركي، وعند الطلب يتم إنشاء مكتب مشترك في ليبيا للتعاون في مجالات الأمن والدفاع بعدد كاف من الخبراء والموظفين.

وتدعم تركيا وقطر حكومة "الوفاق الوطني" المعترف بها من قبل المجتمع الدولي، فيما يحظى "حفتر" بدعم روسيا والسعودية والإمارات ومصر وفرنسا ومؤخرا أمريكا، حيث أطلق الأخير شهر نيسان 2019، عملية عسكرية للسيطرة على العاصمة الليبية طرابلس إلا أن قواته هزمت في معركة مدينة غريان (82 كم جنوب العاصمة طرابلس)، وسط تبادل الطرفين الاتهامات بالحصول على دعم من قوى خارجية.

 

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 6 يناير، 2020 8:16:44 م خبر دوليسياسي الولايات المتحدة
الخبر السابق
مصادر خاصة: النظام يوقف قائد شرطة حماة السابق بسبب أحداث مدينة سلحب
الخبر التالي
قتيل وجرحى من قوات النظام بكمين لتنظيم "الدولة" شرق حمص