اتهامات لـ "الجيش الوطني" بسرقة آليات ومحاصيل زراعية شمال الحسكة

اعداد جعفر الآغا | تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 6 يناير، 2020 9:32:06 م خبر عسكرياجتماعي معركة شرق الفرات

سمارت - الحسكة

اتهم أهال في ناحية رأس العين ( 71 كم شمال مدينة الحسكة) شمالي شرقي سوريا، فصائل من الجيش الوطني السوري التابع للحكومة السورية المؤقتة والمدعوم من تركيا بسرقة آليات زراعية ومحاصيل زراعية في إحدى قرى المنطقة.

وقال أهال في قرية أم عشبة التابعة لرأس العين لـ "سمارت"، إن عناصر ينتمون إلى فصيل "صقور الشمال" المنضوي ضمن "الجيش الوطني" اعتدوا بالضرب على أهال في القرية وأحرقوا خمسة منازل، وسرقوا آليات زراعية ومحولات كهرباء، كما صادروا محصول القمح من مستودعات القرية ونقلوها إلى قرية باب الفرج القريبة.

وردا على ذلك قال القيادي في "صقور الشمال" حسن خيرية بتصريح إلى "سمارت" أن عنصرين من الفصيل اعتديا بالضرب على رجل مسن في القرية إلا أنهما أحيلا إلى الشرطة العسكرية جراء ذلك، وهما موجودان في السجن حاليا لمحاسبتهما.

وأشار "خيرية" إلى أن معظم سكان القرية نزحوا منها لأنها تعتبر خط تماس مع قوات النظام السوري و"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، إضافة إلى كثرة المفخخات التي يتم إدخالها إلى المنطقة قائلا إن معظم المواد التي جرى الحديث عن مصادرتها موجودة لديهم بسبب عدم وجود أصحابها، الذين يستطيعون استعادتها في أي وقت عند عودتهم، على حد قوله.

وسبق أن وجه أهال وناشطون ومنظمات حقوقية اتهامات لـ "الجيش الوطني" المدعوم من تركيا، بعمليات اعتداء وسرقة وحرق منازل مدنيين وجرائم قتل من ضمنها قتل الناشطة السياسية هفرين خلف.

وأطلقت تركيا بمشاركة "الجيش الوطني" العملية العسكرية ضد "قسد" الأربعاء 9 تشرين الأول 2019، حيث زعم مسؤولون أتراك إن المعركة تجري "وفق القوانين الدولية وميثاق الأمم المتحدة"، وسط رفض دولي للعملية ودعوات لإيقافها، فيما قالت "منظمة العفو الدولية" إن تركيا ارتكبت "انتهاكات خطيرة وجرائم حرب" خلال العملية العسكرية.

الاخبار المتعلقة

اعداد جعفر الآغا | تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 6 يناير، 2020 9:32:06 م خبر عسكرياجتماعي معركة شرق الفرات
الخبر السابق
ميليشيا "الحرس الثوري" تفتتح مراكز لبيع المحروقات بديرالزور
الخبر التالي
مقتل متطوع في قوات النظام برصاص مجهولين غرب درعا