ارتفاع عدد النازحين نتيجة الحملة العسكرية للنظام وروسيا على إدلب لـ 360 ألف نسمة

تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 7 يناير، 2020 10:01:48 ص خبر عسكرياجتماعيإغاثي وإنساني نزوح

سمارت - إدلب

ارتفع عدد النازحين من مدن وبلدات وقرى جنوب مدينة إدلب نتيجة العمليات العسكرية للنظام السوري وروسيا، إلى 360 ألف نسمة.

وقال مدير "فريق منسقو الاستجابة – سوريا" محمد حلاج في تصريح إلى "سمارت"، إنهم وثقوا نزوح 63065 عائلة تضم 359471 شخص من مدن وبلدات وقرى جنوب وجنوب شرق مدينة إدلب، خلال الفترة الممتدة بين 1 تشرين الثاني 2019 حتى 7 كانون الثاني 2020، نتيجة العمليات العسكرية للنظام وروسيا.

وأضاف "حلاج" أن العمليات العسكرية للنظام وروسيا أسفرت عن مقتل 287 مدنيا بينهم 90 طفل وطفلة.

وأشار "حلاج" أن الأعداد الضخمة للنازحين تجعل المنطقة عاجزة عن تأمين الاستجابة العاجلة لهم، وسط استمرار حركة النزوح، مطالبا المنظمات والهيئات الإنسانية والمحلية لتقديم المساعدات للنازحين.

ودعا "حلاج" المجتمع الدولي للتدخل بشكل فوري بهدف إيقاف العمليات العسكرية في المنطقة وحماية المدنيين.

وسبق أن وثق "منسقو الاستجابة" نزوح كثر من 55664 عائلة مؤلفة من 328418 شخص من مناطق جنوبي وشرقي إدلب، خلال الفترة الممتدة من 1 تشرين الثاني 2019 حتى 3 كانون الثاني 2020.

ويشهد ريفا إدلب الجنوبي والشرقي منذ 25 تشرين الثاني 2019، هجوما بريا من قبل قوات النظام والميليشيات الموالية لها بدعم من روسيا، سيطرت خلاله على عشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم.

ويعتبر الهجوم استكمالا للعملية العسكرية التي بدأتها قوات النظام وروسيا 25 نيسان 2019، وسيطرت خلالها على كامل ريف حماة الشمالي، ومنطقة خان شيخون، في وقت يرى محللون عسكريون وصحفيون أن هدف النظام السيطرة على الطريق الدولي (الذي يصل تركيا بالأردن ودول الخليج العربي) لفتحه لاحقا برعاية روسية – تركية بموجب اتفاق "سوتشي" الموقع بين البلدين في أيلول 2018.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 7 يناير، 2020 10:01:48 ص خبر عسكرياجتماعيإغاثي وإنساني نزوح
الخبر السابق
ارتفاع أسعار الخضروات بنسبة 100 بالمئة في دمشق
الخبر التالي
اختفاء مسعفين بعد استدراجهما من دمشق إلى السويداء