قوات النظام تخرق اتفاق وقف إطلاق نار أعلنت عنه روسيا في إدلب

تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 10 يناير، 2020 4:47:44 م خبر عسكري جريمة حرب

سمارت - إدلب

خرقت قوات النظام السوري الجمعة، اتفاق وقف إطلاق النار في محافظة إدلب شمالي سوريا، الذي أعلنت عنه روسيا بعد تواصلها مع تركيا.

وقالت مراصد عسكرية وناشطون محليون لـ "سمارت"، إن طائرات النظام الحربية شنت غارات على مدينتي معرة النعمان وسراقب وقريتي معردبسة وحنتوتين ومنطقة عين قريع، إضافة إلى الطريق الدولي قرب مدينة معرة النعمان، كما ألقت مروحيات النظام براميل متفجرة على قرية كفروما.

إلى ذلك تعرضت بلدة تلمنس و قرى معرشمارين ومعرشورين والدير الشرقي لقصف مدفعي من مواقع قوات النظام المحيطة بالمنطقة، واقتصرت الأضرار على المادية، حسب مراصد عسكرية.

ويأتي ذلك تزامنا مع إعلان وزارة الدفاع الروسية الخميس 9 كانون الثاني 2020، عن توصلها مع تركيا لاتفاق وقف إطلاق نار في محافظة إدلب، دخل حيز التنفيذ الساعة 14:00 من اليوم ذاته.

وكان  الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين أكدا الأربعاء 8 كانون الثاني 2020، في بيان مشترك على ضرورة ضمان التهدئة في إدلب.

ويشهد ريفا إدلب الجنوبي والشرقي منذ 25 تشرين الثاني 2019، هجوما عسكريا بريا من قبل قوات النظام السوري والميليشيات الموالية له بدعم من روسيا، إلا أن وتيرته ازدادت بتاريخ 20 كانون الأول 2019، حيث سيطرت خلاله على العشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم.

ويعتبر الهجوم استكمالا للعملية العسكرية التي بدأتها قوات النظام وروسيا 25 نيسان 2019، والتي سيطرت خلالها شهر آب 2019، على كامل ريف حماة الشمالي، ومنطقة خان شيخون، في وقت يرى محللون عسكريون وصحفيون أن الهدف من المعارك سيطرة النظام وروسيا على كامل الطريق الدولي حلب – دمشق (الذي يصل تركيا بالأردن ودول الخليج العربي) لفتحه لاحقا برعاية روسية – تركية بموجب الاتفاق بين البلدين.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 10 يناير، 2020 4:47:44 م خبر عسكري جريمة حرب
الخبر السابق
مظاهرة شرق دير الزور تنديدا بالحملة العسكرية على إدلب
الخبر التالي
مظاهرة ضد النظام وإيران في بلدة الشحيل بدير الزور