مواطنون ينتقدون إلغاء "محروقات دمشق" رسائل المعلومات المباشرة

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 11 يناير، 2020 2:07:06 م خبر أعمال واقتصاداجتماعي اقتصادي

سمارت - دمشق

انتقد مواطنون السبت، إلغاء "شركة محروقات دمشق" خدمة إرسال الرسائل النصية القصيرة إلى المواطنين بعد عملية التعبئة، معتبرين أن القرار أعطى فرصة لأصحاب محطات وقود التلاعب بالكميات.

وبدل إرسال رسالة للمواطن نقلت شركة المحروقات المعلومات إلى "تطبيق" عبر الإنترنت بحجة أن الرسائل تسبب إزعاجا، وفقَ تصريحات أدلى بها مدير محروقات دمشق لصحيفة "الوطن" الموالية للنظام السوري.

وقالت مصادر محلية لـ "سمارت" السبت، إن إلغاء الرسالة النصية المباشرة بعد إتمام التعبئة سهل عملية التلاعب بالكمية من قبل أصحاب الكازيات.

وأضافت أن الرسالة التي تصل إلى المواطن مباشرة لا تشكل إزعاجا له بل على العكس هي عملية إتمام ومراقبة واصفة الرسالة بـ "إجراء الأمان"، مشيرة أن عمليات النصب والاحتيال من قبل أصحاب الكازيات ازدادت بعد إلغاء الرسالة.

وقال أحد المواطنين لـ"سمارت" إنه ذهب إلى كازية وعبأ 20 ليترا من المازوت، ومن المفترض أن يبقى برصيده 40 ليترا، ليتفاجئ عند وصوله للمنزل بأن صحاب الكازية خصم 40 ليترا.

ويشتكي الأهالي في المناطق الخاضعة لسيطرة النظام من تردي الخدمات وسط غلاء فاحش إذ واصلت الليرة السورية انهيارها الاثنين 2 كانون الأول 2019، أمام الدولار الأمريكي في عموم المحافظات، حيث وصل سعر الدولار حينها إلى 945 ليرة في العاصمة دمشق و950 ليرة بمدينة حلب إلا أن سعرها تحسن بشكل طفيف بعد ذلك، ثم عاودت الهبوط.

وتسبب انهيار صرف الليرة بارتفاع أسعار المواد الأساسية والغذائية والمحروقات والبضائع في معظم المحافظات السورية خاصة المناطق الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري، كما أن عددا من المحال التجارية أغلقت أبوابها نتيجة ذلك.

الاخبار المتعلقة

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 11 يناير، 2020 2:07:06 م خبر أعمال واقتصاداجتماعي اقتصادي
الخبر السابق
1830 قتيلا ودمار عشرات المراكز الحيوية شمالي ووسط سوريا خلال 2019
الخبر التالي
ميليشيا "الحرس الثوري" تفتتح باب التطوع في صفوفها شرق دير الزور