ميليشيا "الحرس الثوري" تفتتح باب التطوع في صفوفها شرق دير الزور

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 11 يناير، 2020 2:55:37 م خبر عسكري الحرس الثوري الإيراني

سمارت – دير الزور

افتتحت ميليشيا "الحرس الثوري الإيراني" باب التطوع ضمن صفوفها في محافظة ديرالزور شرقي سوريا، وكلفت عددا من أبناء المنطقة بمهمة تطويع العناصر الجدد.

وقال مصدر من الدفاع الوطني في البوكمال (122 كم جنوب شرق مدينة دير الزور) بتصريح إلى "سمارت" السبت، إن عدد المتطوعين بلغ خلال الأسبوع الماضي 20 عنصرا، وانضموا للدورة التدريبية يوم الخميس الماضي، وقدمت لهم رواتب بحدود الـ ٥٥ ألف ليرة سورية قابلة للزيادة، إضافة لتسوية أوضاع الشبان القادمين من المناطق الخاضعة لسيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) في المحافظة.

وأضاف المصدر أن المتطوع يحصل أيضا على منزل في المنطقة التي يخدم فيها، ويخضع المتطوعون الجدد لدورة تدريبية بمدينة دير الزور مدتها أسبوع واحد، وبعدها يتم فرز العناصر ضمن المحافظة، مشيراً أن الهدف من هذه العملية حماية المنطقة وفق " الحرس الثوري".

وقال أحد المسؤولين عن تطويع الشبان (نحو 20 كم شرق مدينة دير الزور) بتصريح إلى "سمارت" إن "الحرس الثوري" يقوم مباشرة بعمل "تسوية وضع" للشخص المتطوع ويتولى تقديم الملبس والطعام له.

وأضاف أن المتطوع بإمكانه الاستيلاء على أي منزل يريده ضمن المكان الذي يخدم فيه للسكن تحت إشراف "الحرس الثوري"، كما يستطيع اختيار المكان الذي يريد أن يخدم فيه.

وتنتشر الميليشيات الإيرانية و العراقية والأفغانية المساندة لقوات النظام السوري في محافظة دير الزور وخاصة مدينة البوكمال حيث تتخذ من منازل المدنيين مقرات لها وسكن لعناصرها وعائلاتهم، أبرز تلك الميليشيات "الحرس الثوري" و ألوية "فاطميون" و"زينبيون" و"القدس" و"الحشد الشعبي".

وتعيد الميليشيات الإيرانية مواقع انتشارها بين الحين والآخر خوفا من تعرضها لقصف إسرائيلي أو أمريكي، كان آخرها غارات جوية شنها الجيش الأمريكي الأحد، على مواقع لميليشيا "الحشد الشعبي" و "حزب الله" العراقي في منطقة البوكمال والعراق ردا على مقتل متعاقد مدني أمريكي بهجوم صاروخي على قاعدة عسكرية عراقية.

الاخبار المتعلقة

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 11 يناير، 2020 2:55:37 م خبر عسكري الحرس الثوري الإيراني
الخبر السابق
مواطنون ينتقدون إلغاء "محروقات دمشق" رسائل المعلومات المباشرة
الخبر التالي
أكثر من 60 قتيلا وجريحا مدنيا بقصف جوي للنظام على محافظة إدلب