منظمتان تطالبان المجتمع الدولي بإيقاف خروقات النظام وروسيا للهدنة في إدلب

تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 13 يناير، 2020 5:22:46 م خبر عسكريإغاثي وإنساني جريمة حرب

سمارت - إدلب

طالب الدفاع المدني السوري و"فريق منسقو الاستجابة – سوريا" الاثنين، المجتمع الدولي إيقاف خروقات النظام السوري وروسيا لاتفاق وقف إطلاق النار الذي أعلن عنه الروس والأتراك في محافظة إدلب شمالي سوريا.

وقال مدير "منسقو الاستجابة" محمد حلاج في تصريح إلى "سمارت"، إنهم وثقوا تعرض 16 منطقة في إدلب وسبعة في محافظة حماة وأربع مناطق في محافظة اللاذقية وثلاثة في محافظة حلب، للقصف من قبل قوات النظام السوري وروسيا.

وطالب "حلاج" المجتمع الدولي بـ "اتخاذ موقف حقيقي وفعال في حماية المدنيين، وإيقاف انتهاكات النظام وروسيا بحقهم"، محملا النظام وروسيا المسؤولية عن التصعيد العسكري وتهجير المدنيين.

من جانبه حذر الدفاع المدني في بيان اطلعت عليه "سمارت" من كارثة إنسانية في إدلب في حال استمرت قوات النظام وروسيا في عدم التزامهما باتفاق وقف إطلاق النار، مطالبا المجتمع الدولي بإيقاف القصف والجرائم الممنهجة التي يرتكبها النظام وروسيا، إضافة إلى تحمل مسؤوليته كاملة في حماية المدنيين.

وكانت وزارة الدفاع التركية أعلنت الجمعة 10 كانون الثاني 2020، عن وقف إطلاق نار في محافظة إدلب، سيبدأ الأحد 12 كانون الثاني 2020، بعد خرق قوات النظام السوري لإعلان وقف إطلاق النار الذي أعلنت روسيا أنه بدأ الخميس 9 كانون الثاني 2020

ويشهد ريفا إدلب الجنوبي والشرقي منذ 25 تشرين الثاني 2019، هجوما عسكريا بريا من قبل قوات النظام السوري والميليشيات الموالية له بدعم من روسيا، إلا أن وتيرته ازدادت بتاريخ 20 كانون الأول 2019، حيث سيطرت خلاله على العشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم.

ويعتبر الهجوم استكمالا للعملية العسكرية التي بدأتها قوات النظام وروسيا 25 نيسان 2019، والتي سيطرت خلالها شهر آب 2019، على كامل ريف حماة الشمالي، ومنطقة خان شيخون، في وقت يرى محللون عسكريون وصحفيون أن الهدف من المعارك سيطرة النظام وروسيا على كامل الطريق الدولي حلب – دمشق (الذي يصل تركيا بالأردن ودول الخليج العربي) لفتحه لاحقا برعاية روسية – تركية بموجب الاتفاق بين البلدين.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 13 يناير، 2020 5:22:46 م خبر عسكريإغاثي وإنساني جريمة حرب
الخبر السابق
مصادر تنفي خروج مدنيين من المعابر باتجاه المناطق الخاضعة للنظام
الخبر التالي
مجهولون يغتالون عنصرا لـ "قسد" شرق دير الزور