ارتفاع أسعار المواد الأساسية في الرقة بنسبة تراوحت بين 11 و 28 بالمئة

تحرير ميس نور الدين 🕔 تم النشر بتاريخ : 14 يناير، 2020 10:35:37 م خبر أعمال واقتصاد اقتصادي

سمارت - الرقة

ارتفعت أسعار المواد الأساسية بنسبة تراوحت بين 11 إلى 28 بالمئة خلال أسبوعين، في مدينة الرقة الواقعة تحت سيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) شمالي شرقي سوريا.

وقال تجار مواد غذائية لـ "سمارت" الثلاثاء، إن سعر الكيلوجرام الواحد من السكر ارتفع بمقدار 20 بالمئة حيث وصل إلى 600 ليرة سورية بعد أن كان قبل أسبوعين 500 ليرة، وبلغ سعر كيلو الشاي 7000 ليرة سورية بعد أن كان 6000 ليرة مرتفعا بمقدار 16 بالمئة.

وأضاف التجار أن سعر كيلو الرز بلغ 900 ليرة سورية بعد أن كان 800 ليرة مرتفعا بمقدار 12.5 بالمئة، وارتفع سعر ليتر الزيت سعة أربعة لترات بنسبة 25 بالمئة حيث وصل إلى  1000 مرتفعا بمقدار 200 ليرة، ووصل سعر كيلو السمنة إلى 1400 ليرة بعد أن كان 1100 مرتفعا بنسبة 27 بالمئة.

ووصل سعر كيلو الطحين إلى 260 ليرة بعد أن كان 230 مرتفعا بنسبة 13 بالمئة، وبلغ سعر كيلو الخبز 250 بعد أن كان 200  ليرة مرتفعا بمقدار 25 بالمئة، وارتفع سعر كيلو البندورة بنسبة 18 بالمئة حيث وصل سعرها إلى 650 ليرة بعد أن كان 550.

وتراوحت نسبة ارتفاع سعر الحليب الطبيعي بين 22 و28 بالمئة حيث بلغ سعر الكيلو جرام الواحد من حليب الأغنام 550 ليرة بعد أن كان 450 ليرة، وبلغ سعر كيلو حليب الأبقار 320 ليرة مرتفعا بمقدار 70 ليرة، في حين وصل سعر كيلو حليب الأطفال نوع "نان 1" إلى 5500 ليرة بعد أن كان 4800 مرتفعا بمقدار 14 بالمئة.

في حين ارتفعت أسعار اللحوم البيضاء والحمراء بنسبة 10 بالمئة حيث بلغ سعر كيلو لحمة الأغنام 7700 ليرة بعد أن كان 7000، ووصل سعر كيلو لحمة الدجاج إلى 1600 ليرة مرتفعا بمقدار 150 ليرة.

وتشهد كافة المناطق السورية خاصة الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري ارتفاعا في أسعار المواد الأساسية والسلع والمحروقات والمواشي فضلا عن وسائل التدفئة الكهربائية، متأثرة بانهيار صرف الليرة السورية أمام الدولار الأمريكي.

وواصلت الليرة السورية الثلاثاء، انهيارها أمام الدولار الأمريكي، حيث سجل الأخير في المحافظات الخاضعة لسيطرة النظام السوري أكثر من 1050 ليرة، بينما تراوح السعر الوسطي للدولار بالمحافظات الخارجة عن سيطرة النظام بمحيط 1025 ليرة.

ويعتبر هذا السعر الأسوأ في تاريخ الليرة السورية منذ استقلال سوريا وانفصال الليرتين السورية واللبنانية، إذ كان الدولار يساوي ليرتين عام 1961، و 47 ليرة عام 2010، لتنهار الليرة بعد عام 2011 بشكل متسارع طوال السنوات اللاحقة.

الاخبار المتعلقة

تحرير ميس نور الدين 🕔 تم النشر بتاريخ : 14 يناير، 2020 10:35:37 م خبر أعمال واقتصاد اقتصادي
الخبر السابق
مجهولون يعدمون مدنيين في منطقة البوكمال الخاضعة للنظام
الخبر التالي
"الأسايش" تعتقل شابين على خلفية انفجار عبوة ناسفة في مدينة الرقة