مظاهرة في مدينة إدلب تنديدا بالحملة العسكرية للنظام وروسيا

اعداد خالد عبد الحميد | تحرير أيهم ناصيف 🕔 تم النشر بتاريخ : 17 يناير، 2020 5:59:17 م خبر سياسي مظاهرة

سمارت – إدلب

تظاهر المئات الجمعة، في مدينة إدلب شمالي سوريا، تنديدا بالحملة العسكرية التي تشنها قوات النظام السوري وروسيا على المحافظة.

وشارك في المظاهرة ما يقارب 500 شخص، رفعوا خلالها علم الثورة السورية ولافتات كتب عليها "أوقفوا إرهاب روسيا وإيران" ولافتة أخرى كتب عليها "على الأمم المتحدة إدخال قوات لردع المجرم الروسي والإيراني" و"السيد أردوغان ماهي الضرورة التي تستوجب تدخلك".

وقال متظاهر لقب نفسه "أبو أحمد" في تصريح إلى "سمارت" إن المتظاهرين في مدينة بنش قدموا إلى مدينة إدلب للمشاركة بالمظاهرة مطالبين المجتمع الدولي بتأمين "حماية فورية للمدنيين في سوريا من إرهاب روسيا وإيران".

وأضاف متظاهر أخر خالد زكور أن المظاهرة تنديدا بالقصف المستمر الذي تشهده المحافظة وتأكيدا على "الاستمرار بالثورة حتى نيل الحرية مهما بلغ الثمن".

ورفع متظاهرون لافتات تضامنا مع محافظة السويداء الخاضعة لسيطرة النظام، والتي تشهد احتجاجات على الواقع المعيشي المتردي في البلاد.

وسبق أن عاودت الطائرات الحربية الروسية قصف المدن والبلدات والقرى في محافظة إدلب، وذلك لأول مرة بعد الهدنة التي اتفقت عليها مع تركيا في المحافظة.

وكانت وزارة الدفاع التركية أعلنت الجمعة 10 كانون الثاني 2020، عن وقف إطلاق نار في محافظة إدلب، بدأ الأحد 12 كانون الثاني 2020، بعد خرق قوات النظام السوري لإعلان وقف إطلاق النار الذي أعلنت روسيا أنه بدأ الخميس 9 كانون الثاني 2020.

ويشهد ريفا إدلب الجنوبي والشرقي منذ 25 تشرين الثاني 2019، هجوما عسكريا بريا من قبل قوات النظام السوري والميليشيات الموالية له بدعم من روسيا، إلا أن وتيرته ازدادت بتاريخ 20 كانون الأول 2019، حيث سيطرت خلاله على العشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم.

ويعتبر الهجوم استكمالا للعملية العسكرية التي بدأتها قوات النظام وروسيا 25 نيسان 2019، والتي سيطرت خلالها شهر آب 2019، على كامل ريف حماة الشمالي، ومنطقة خان شيخون، في وقت يرى محللون عسكريون وصحفيون أن الهدف من المعارك سيطرة النظام وروسيا على كامل الطريق الدولي حلب – دمشق (الذي يصل تركيا بالأردن ودول الخليج العربي) لفتحه لاحقا برعاية روسية – تركية بموجب الاتفاق بين البلدين.

الاخبار المتعلقة

اعداد خالد عبد الحميد | تحرير أيهم ناصيف 🕔 تم النشر بتاريخ : 17 يناير، 2020 5:59:17 م خبر سياسي مظاهرة
الخبر السابق
قتيلان وجرحى بانفجار عبوة استهدفت سيارة لـ"قسد" شرق ديرالزور
الخبر التالي
"الإدارة الذاتية" تفتح معبر "الصالحية" مع مناطق سيطرة النظام بدير الزور