تراجع طفيف لليرة السورية أمام الدولار بعد تحسنها أمس

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 23 يناير، 2020 1:51:42 ص خبر أعمال واقتصاد اقتصادي

سمارت – تركيا

تراجعت الليرة السورية الأربعاء، أمام الدولار الأمريكي بشكل طفيف في المناطق الخاضعة لسيطرة قوات النظام بعد تحسن محدود في قيمتها الثلاثاء.

وقال صرافون ومهتمون بأسعار الصرف على حساباتهم بمواقع التواصل الاجتماعي إن الدولار سجل في دمشق 1040 ليرة للمبيع و1060 ليرة للشراء، وفي حلب سجل 1035 ليرة للمبيع و1055 ليرة للشراء، بعد أن سجل الثلاثاء 1030 ليرة للمبيع و1010 ليرة للشراء في كلا المدينتين.

وأشار صرافون لـ"سمارت" أن الدولار سجل في محافظة إدلب 1065 ليرة للمبيع و1080 ليرة للشراء، بينما تحسنت قيمتها في الرقة إذ بلغ سعر صرف الدولار 940 ليرة للمبيع و945 ليرة للشراء، في حين سجل الدولار في محافظة الحسكة 1000 ليرة للمبيع و1010 للشراء، وفي ريف حلب الشمالي سجل الدولار 1055 ليرة للمبيع و1070 ليرة للشراء.

وسجل سعر الذهب في مدينة حماة الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري وسط سوريا 37500 للغرام الواحد (عيار 21 قيراط)، بعد أن سجل في 16 كانون الثاني 46000 للغرام الواحد، وسط أنباء عن إغلاق عدد الصاغة محالهم بسبب إجبار النظام لهم على بيعه حسب سعر صرف الدولار الذي حدده "مصرف سوريا المركزي" التابع للنظام، والذي يبلغ 435 ليرة للمبيع و438 للشراء، وهو أقل من نصف السعر الحقيقي.

وكان "الأسد" أصدر السبت 18 كانون الثاني 2020، مرسومين أحدهما يشدد العقوبة على المتعاملين بغير الليرة السورية كوسيلة للمدفوعات، والثاني يسمح بالاعتقال غير محدد المدة وغرامة مالية تصل إلى خمسة ملايين ليرة سورية على من ينشر أسعار العملات الأجنبية.

ويأتي ذلك بعد أن وصل سعر صرف الدولار الأمريكي الخميس 16 كانون الثاني 2020، إلى 1200 ليرة سورية في معظم المناطق السورية والذي يعتبر الأسوأ بتاريخ سوريا منذ الاستقلال وانفصال الليرتين السورية واللبنانية، إذ كان الدولار يساوي ليرتين عام 1961 م و47 ليرة عام 2010 لتنهار الليرة بعد عام 2011 بشكل متسارع فاقدة أكثر من 95 بالمئة من قيمتها.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 23 يناير، 2020 1:51:42 ص خبر أعمال واقتصاد اقتصادي
الخبر السابق
"الإدارة الذاتية" توحد سن التجنيد الإجباري في مناطق سيطرتها
الخبر التالي
مباحثات بين النظام السوري وإيران للتعاون في مجالات التنمية والتعليم