روسيا ترتكب مجزرة بحق العشرات في محافظة إدلب

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 23 يناير، 2020 12:00:13 م خبر عسكري جريمة حرب

سمارت - إدلب

ارتكبت روسيا الخميس، مجزرة في محافظة إدلب شمالي سوريا، راح ضحيتها عشرات القتلى والجرحى من المدنيين.

وقال مدير مركز الدفاع المدني في منطقة سراقب ليث أحمد بتصريح إلى "سمارت" إن خمسة مدنيين من عائلة واحدة بينهم ثلاثة أطفال وأمهم قتلوا وجرح خمسة آخرين بينهم ثلاثة أطفال وامرأة، نتيجة قصف طائرات حربية روسية بالصواريخ الفراغية على محيط مدينة سراقب.

وأشار "أحمد" أن جميع القتلى والجرحى نازحين من ناحية الحمراء بريف حماة الشمالي الشرقي.

وبدوره  لفت مصدر من الدفاع المدني لـ"سمارت" أن طفل وطفلة وامرأة قتلوا وجرح مدني نتيجة قصف الطائرات الحربية الروسية بالصواريخ لمنزل في أرنبة.

إلى ذلك أفاد مصدر طبي أن ثمانية مدنيين بينهم ثلاث طفلات وامرأة جرحوا نتيجة قصف الطائرات الحربية الروسية بالصواريخ الفراغية لمحيط مدينة أريحا.

وقصفت الطائرات الحربية الروسية محيط قرية منطف بالصواريخ الفراغية، كما استهدفت طائرات النظام الحربية بالصواريخ الفراغية مدينة معرة النعمان، دون معلومات عن خسائر بشرية.

ويشهد ريفا إدلب الجنوبي والشرقي منذ 25 تشرين الثاني 2019، هجوما عسكريا بريا من قبل قوات النظام والميليشيات الموالية له بدعم من روسيا، إلا أن وتيرته ازدادت بتاريخ 20 كانون الأول 2019، حيث سيطرت خلاله على العشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم.

ويعتبر الهجوم استكمالا للعملية العسكرية التي بدأتها قوات النظام وروسيا 25 نيسان 2019، والتي سيطرت خلالها شهر آب 2019، على كامل ريف حماة الشمالي، ومنطقة خان شيخون، في وقت يرى محللون عسكريون وصحفيون أن الهدف من المعارك سيطرة النظام وروسيا على كامل الطريق الدولي حلب – دمشق (الذي يصل تركيا بالأردن ودول الخليج العربي) لفتحه لاحقا برعاية روسية – تركية بموجب الاتفاق بين البلدين.

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 23 يناير، 2020 12:00:13 م خبر عسكري جريمة حرب
الخبر السابق
مباحثات بين النظام السوري وإيران للتعاون في مجالات التنمية والتعليم
الخبر التالي
روسيا تستهدف طواقم طبية خلال عملها على إسعاف الجرحى بإدلب