خروج مشفى عن الخدمة نتيجة قصف روسي جنوب إدلب

تحرير أيهم ناصيف 🕔 تم النشر بتاريخ : 26 يناير، 2020 12:40:08 م خبر عسكري جريمة حرب

سمارت - إدلب

خرج مشفى "الإيمان" في قرية سرجة جنوب مدينة إدلب شمالي سوريا، عن الخدمة نتيجة استهدافه من طائرات حربية روسية ليل السبت - الأحد.

وقال الدفاع المدني بالمنطقة إن غارات روسية أسفرت عن تدمير المشفى وخروجه عن الخدمة بشكل كامل، إضافة إلى إصابة مدني، حيث عملت فرقه على تفقد الموقع المستهدف وسط تحليق مكثف للطيران الحربي.

كما وثقت فرق الدفاع المدني استهداف 24 منطقة في محافظة إدلب بـ 99 غارة جوية، 24 منها بفعل الطيران الحربي الروسي  و 35 برميلا متفجرا من مروحيات النظام السوري، إضافة إلى 182 قذيفة مدفعية و 10 صواريخ من راجمة أرضية.

وجرح أربعة متطوعين بالدفاع المدني السبت، نتيجة استهدافهم بقصف من قبل روسيا وقوات النظام السوري في محافظة إدلب.

وكانت روسيا استهدفت الخميس 23 كانون الثاني 2020، طواقم طبية خلال عملها على إسعاف الجرحى في محيط مدينة أريحا.

وسبق أن قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف)، إنها تحققت من وقوع 227 اعتداءا على الهياكل المدنية الأساسية التي توفر الخدمات للأطفال، كالمدارس والمشافي في سوريا، معظمها شمالي غربي البلاد.

ويشهد ريفا إدلب الجنوبي والشرقي منذ 25 تشرين الثاني 2019، هجوما عسكريا بريا من قبل قوات النظام والميليشيات الموالية له بدعم من روسيا، إلا أن وتيرته ازدادت بتاريخ 20 كانون الأول 2019، حيث سيطرت خلاله على العشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم.

ويعتبر الهجوم استكمالا للعملية العسكرية التي بدأتها قوات النظام وروسيا 25 نيسان 2019، والتي سيطرت خلالها شهر آب 2019، على كامل ريف حماة الشمالي، ومنطقة خان شيخون، في وقت يرى محللون عسكريون وصحفيون أن الهدف من المعارك سيطرة النظام وروسيا على كامل الطريق الدولي حلب – دمشق (الذي يصل تركيا بالأردن ودول الخليج العربي) لفتحه لاحقا برعاية روسية – تركية بموجب الاتفاق بين البلدين.

 

الاخبار المتعلقة

تحرير أيهم ناصيف 🕔 تم النشر بتاريخ : 26 يناير، 2020 12:40:08 م خبر عسكري جريمة حرب
الخبر السابق
قوات النظام تسيطر على قرية الغدفة جنوب شرق إدلب
الخبر التالي
مجهولون يطلقون النار على نقطة حدودية للنظام غرب درعا