بدء الجولة الثانية من المباحثات بين تركيا وروسيا بشأن محافظة إدلب

تحرير ميس نور الدين 🕔 تم النشر بتاريخ : 10 فبراير، 2020 1:38:02 م خبر دوليسياسي تركيا

سمارت - تركيا

بدأت الجولة الثانية من المباحثات بين روسيا وتركيا في العاصمة أنقرة الاثنين، لبحث أوضاع محافظة إدلب شمالي سوريا التي تتعرض لحملة عسكرية مكثفة من قبل قوات النظام السوري بدعم روسي.

وذكرت قناة "تي أر تي" التركية الرسمية، أن مسؤولين من وزارتي الخارجية والدفاع التركية إلى جانب رئاسة الأركان وجهاز الاستخبارات سيحضرون الاجتماع من الجانب التركي بينما سيحضر من الجانب الروسي نائب وزير خارجية روسيا السفير سيرغي فيرشينين، و المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى سوريا ألكسندر لافرنتييف.

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو خلال مؤتمر صحفي، إنه لم يتم التوصل إلى نتيجة من المباحثات الحالية بين الوفدين التركي والروسي يمكن أن يجري لقاء بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين.

وأضاف "جاويش أوغلو"، أن بلاده أبلغت روسيا أنها ستتخذ "الخطوات اللازمة" إذا لم يوقف النظام السوري هجماته على محافظة إدلب.

وفشلت الجولة الأولى من المباحثات بين الوفدين الروسي والتركي السبت 8 شباط 2020، حيث لم يتوصل الوفدان لأي اتفاق وأعلنا عن مواصلة المباحثات بشأن إدلب خلال الأسابيع المقبلة دون الكشف عن البنود التي جرى مناقشتها بشكل دقيق.

وتأتي المباحثات بعد أن أعلنت تركيا الخميس 6 شباط 2020، أنها  تتوقع من روسيا أن توقف هجمات قوات النظام السوري في محافظة إدلب على الفور، كما سبق أن أمهل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، النظام السوري شهرا لسحب قواته إلى خلف نقاط المراقبة التركية في المحافظة.

وسبق أن قال المتحدث باسم الرئاسة التركية ابراهيم قالن الأربعاء، إن هناك إمكانية لعقد جولة جديدة من محادثات "أستانة" مع روسيا وإيران حول سوريا خلال آذار المقبل.

ويشهد ريف إدلب الجنوبي والشرقي منذ 25 تشرين الثاني 2019، هجوما عسكريا بريا من قبل قوات النظام والميليشيات الموالية له بدعم من روسيا، إلا أن وتيرته ازدادت بتاريخ 20 كانون الأول 2019، حيث سيطرت خلاله على عشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم.

الاخبار المتعلقة

تحرير ميس نور الدين 🕔 تم النشر بتاريخ : 10 فبراير، 2020 1:38:02 م خبر دوليسياسي تركيا
الخبر السابق
44 قتيلا وجريحا حصيلة قصف النظام وروسيا على غرب حلب الأحد
الخبر التالي
"الإدارة الذاتية" توحد اللباس المدرسي في مناطق سيطرتها