قتيل وجرحى بقصف لروسيا والنظام على غرب حلب

تحرير أيهم ناصيف 🕔 تم النشر بتاريخ : 11 فبراير، 2020 11:42:53 م خبر عسكري جريمة حرب

سمارت - حلب

قتل طفل وجرح تسعة مدنيين الثلاثاء، بقصف لروسيا وقوات النظام السوري على مناطق غرب مدينة حلب شمالي سوريا.

وقال مدير الإعلام في الدفاع المدني إبراهيم أبو الليث في تصريح إلى "سمارت"، إن قوات النظام والقوات الروسية اسهدفت بعشرات الغارات الجوية ومئات القذائف المدفعية والصاروخية مناطق غرب حلب، ما أسفر عن مقتل طفل يبلغ من العمر 17 عاما في قرية كفرتعال، إضافة إلى إصابة خمسة مدنيين في مدينة دارة عزة، وثلاثة آخرين بينهم طفلة في بلدة أورم الكبرى ورجل مسن في مدينة الأتارب.

إلى ذلك أفاد ناشطون محليون أن طائرات حربية روسية استهدفت بالصواريخ قرى ابين سمعان وكفرنوران والجينة و كفر حمرة ومنطقتي الراشدين والليرمون ومحيط نقطة المراقبة التركية في قرية الشيخ عقيل غرب حلب.

كما استهدفت طائرات النظام الحربية بالرشاشات والصواريخ منطقة ريف المهندسين الثاني وقريتي كفرعمة والشيخ سليمان ومحيط منطقة الفوج، حسب الناشطين.

وفي سياق آخر، جرحت طفلة وثلاثة مدنيين في قرية برج حيدر  التابعة لمنطقة عفرين شمال حلب، نتيجة استهدافها بقذائف الهاون من مناطق سيطرة "وحدات حماية الشعب" الكردية القريبة، حسب الدفاع المدني.

وسبق أن قتل وجرح 33 مدنيا الاثنين، نتيجة قصف روسيا وقوات النظام السوري على عدد من قرى منطقة الأتارب غرب حلب.

وكثفت روسيا وقوات النظام قصفها على البلدات والقرى بريفي حلب الجنوبي والغربي منذ الجمعة 17 كانون الثاني 2020، ما تسبب بمقتل وجرح مدنيين، تلاه بعد أسبوع هجوم بري بهدف السيطرة على الطريق الدولي حلب - دمشق.

وتشهد أرياف حلب الجنوبي والغربي وإدلب الجنوبي والشرقي، هجوم عسكري بري لقوات النظام السوري والميليشيات الموالية له بدعم من روسيا، حيث سيطرت خلاله على العشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم.

ويعتبر الهجوم استكمالا للعملية العسكرية التي بدأتها قوات النظام وروسيا 25 نيسان 2019، والتي سيطرت خلالها شهر آب 2019، على كامل ريف حماة الشمالي، ومنطقة خان شيخون، في وقت يرى محللون عسكريون وصحفيون أن الهدف من المعارك سيطرة النظام وروسيا على كامل الطريق الدولي حلب – دمشق (الذي يصل تركيا بالأردن ودول الخليج العربي) لفتحه لاحقا برعاية روسية – تركية بموجب الاتفاق بين البلدين.

 

الاخبار المتعلقة

تحرير أيهم ناصيف 🕔 تم النشر بتاريخ : 11 فبراير، 2020 11:42:53 م خبر عسكري جريمة حرب
الخبر السابق
بدء تساقط الثلوج على محافظة إدلب
الخبر التالي
الجيش التركي ينشئ نقطة عسكرية جديدة شرق مدينة بنش بإدلب