ضحايا بقصف على مدينة سرمين ومخيم للنازحين بريف إدلب

pictogram-avatar
Editing: Hasan Borhan |
access_time
Publication date: 2016/08/02 10:13

قضى عدد من المدنيين وجرح آخرون بينهم نازحون، اليوم الثلاثاء، بقصف مجهول المصدر على مخيم للنازحين بريف إدلب الشمالي، وآخر جوي للنظام على مدينة سرمين.

وقال مدير مخيم "الصامدون" الذي استهدف اليوم، إن طفلاً قضى وجرح تسعة نازحين بينهم أطفال، بسقوط قذيفتي هاون مجهولتي المصدر، إحداهما عند الباب الرئيسي وأخرى داخل المخيم، الواقع في محيط مدينة سلقين بريف إدلب الشمالي.

وأضاف مدير  المخيم ويدعى "مالك أبو الزبير" في تصريح خاص لـ"سمارت"، أن النازحين غادروا المخيم عقب قصفه، متجهين نحو مزارع الزيتون القريبة، والمخميات الأخرى المتواجدة في المنطقة.

وترعى منظمة" بنفسج" مخيم "الصامدون"، الذي يضم  500 خيمة، حيث يبلغ عدد القاطنين فيه قرابة 2500 شخص من ريفي اللاذقية وإدلب.

كذلك قتل طفل وامرأة ورجل فيما جرح عدد آخرون، بقصف لطائرات النظام الحربية على محيط بلدة سرمين، فيما لم تسجل أية إصابات بقصف مماثل على مدينة سراقب ومحيط قرية رام حمدان.

وطال قصف لطائرات حربية روسية محيط مدينة إدلب، قرب محطة الكهرباء عند مدخل إدلب الشرقي على الطريق الواصل بين مدينتي سرمين وإدلب.

وأصيب أكثر من 30 شخصاً، ليل الاثنين-الثلاثاء، بحالات اختناق جراء إلقاء طائرات النظام المروحية لبراميل متفجرة تحوي غاز "الكلور السام" على مدينة سراقب، فيما قضى تسعة مدنيين وجرح 20 آخرون، عصر أمس الاثنين، بقصف لسلاح الجو الروسي على بلدة أبو الظهور ومحيطها، عقب سقوط طائرة مروحية روسية، ومقتل طاقهما في المنطقة.