الأردن: غير قادرون على تحمل أعباء اللاجئين السوريين

pictogram-avatar
Editing: Amena Riyad |
access_time
Publication date: 2017/05/22 15:01

قال وزير التخطيط الأردني، عماد الفاخوري، اليوم الاثنين، للسفيرة الأميركية الجديدة لدى الأمم المتحدة ،نيكي هايلي، أن بلاده وصلت إلى "الحد الأقصى" في قدرتها على تحمل أعباء اللاجئين السوريين.

وأضاف"الفاخوري"، في أول زيارة لـ"هايلي" للأردن لبحث ملف اللاجئين، أن مجموع المساعدات الأميركية الأساسية للمملكة خلال العام الحالي سيبلغ حوالى 1,3 مليار دولار، وفقاً للموازنة التي أقرها "الكونغرس"، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية (أ.ف.ب).

 وأردف أن "هذا الحجم غير المسبوق من المساعدات يعبر عن تفهم الجانب الأميركي للتحديات الجمة التي يواجهها الأردن".

ولفت "الفاخوري"، أن الكلفة التي تتحملها الأردن نتيجة الأوضاع السورية تقارب 6,6 مليارات دولار، وأنها تحتاج إلى ثمانية مليارات دولار إضافية للتعامل".

وكانت "هايلي" زارت، أمس الأحد، مخيم الزعتري للاجئين السوريين الذي يضم نحو 80 ألف لاجىء في محافظة المفرق شمال الأردن،  جنوب سوريا.

ودخل نحو 680 ألف لاجئ سوري إلى الأردن منذ آذار2011، يضاف إليهم، بحسب الحكومة الأردينة نحو 700 ألف سوري دخلوا قبل ذلك.

وتغلق الأدرن حدودها أمام السوريين، وتمنعهم دخول أراضيها، باستثناء بعض الحالات، كما ترفض في بعض الأحيان استقبال الجرحى الذين يسقطون قرب حدودها.

وسبق أن ناشدت مسؤولة أممية عبر "سمارت"، الأردن لوضع مخيمي "الركبان" و"حدلات" الواقيعن على حدوها مع سوريا، شرقي البلاد، تحت وصايتها.