"الهيئة التأسيسية" تنفي تسمية رئيس للحكومة في إدلب

pictogram-avatar
Editing: Mohamad Emad |
access_time
Publication date: 2017/09/23 08:46

سمارت - إدلب

نفت "الهيئة التأسيسية" المنبثقة عن "المؤتمر السوري العام"، السبت، تسمية حسن جبران، لتولي رئاسة "الحكومة" المزمع الإعلان عنها في إدلب، الخاضعة لسيطرة "هيئة تحرير الشام".

وقال الناطق الإعلامي باسم "الهيئة التأسيسية" ياسر النجار، في تصريح مقتضب لـ"سمارت"، إنه "من المبكر تسمية رئيس للحكومة، حيث لم تناقش الأسماء المرشحة للمنصب بعد".

وجاء المؤتمر بعد دعوة "تحرير الشام" لتأسيس ما سمته "مشروع سني ثوري يمثل أهداف الشعب السوري"، كما وجه قائدها العسكري، "أبو محمد الجولاني"، دعوات مماثلة لاقت رفضا من بعض شخصيات المعارضة، أطلقت بعدها فعاليات مدنية ثلاث مبادرات تهدف كل منها إلى تشكيل "إدارة مدنية موحدة"، دون نتائج فعلية لها.

وكان رئيس الحكومة السورية المؤقتة جواد أبو حطب حذر يوم 18 أيلول 2017، من انقطاع الدعم عن المجالس المحلية التي تقبل بالحكومة التي ستنبثق عن "المؤتمر السوري العام" في مدينة إدلب

و​اختتم "المؤتمر السوري العام" 17 أيلول 2017، أعماله والذي عقد على مدار يومين في قاعة المؤتمرات بمعبر باب الهوى في إدلب، شمالي سوريا، وأصدر قرارات قضى إحداها بتشكيل "هيئة تأسيسية" تكلف رئيسا لـ"حكومة الداخل" خلال أسبوعين من تاريخ انتهاء المؤتمر.