ui.public.translatedTo

نقص في الغاز المنزلي بأحياء حلب الشرقية

pictogram-avatar
Editing: Hasan Borhan |
access_time
Publication date: 2019/11/06 08:17

سمارت – حلب

تشهد الأحياء الشرقية في مدينة حلب شمالي سوريا الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري، قلة بتوفر مادة الغاز المنزلي.

وقالت مصادر محلية لـ "بوابة حلب" (إحدى مشاريع سمارت الإعلامية) الاثنين، إن معظم أحياء حلب الشرقية تشهد قلة بتوفر أسطوانات الغاز المنزلي حيث ينتظر الشخص مدة يومين في طابور طويل بغية الحصول على أسطوانة واحدة كل 15 يوم.

وأضافت المصادر أن توزيع الغاز يتم عن طريق مخاتير الأحياء والذين بدورهم "يأخذون أكبر قدر من الكمية المحددة لتوزيعها إلى معارفهم أو بأسعار مرتفعة أكثر من المحددة"، لافتة أن السعر المحدد لأسطوانة الغاز 2700 ليرة سورية.

وأردفت أن التسجيل على أسطوانة الغاز يكون عن طريق دفتر العائلة، كما يحق للعائلة أسطوانة واحدة كل 15 يوما.

ولفتت المصادر أن أكثر الأحياء التي تشهد أزمة غاز هي السكري، المشهد، العامرية، الراموسة، الزبدية، الفردوس، الشعار وغيرها من الأحياء الشرقية التي سيطرت عليها قوات النظام نهاية عام 2016.

وسبق أن اشتكى مدنيون في مدينة حلب أيلول الفائت من صعوبة كبيرة بالحصول على أسطوانة غاز منزلي في أحياء حلب الشرقية.

وتشهد مناطق سيطرة النظام السوري أزمة في تأمين الغاز والمحروقات منذ العام الماضي، وهي مستمرة دون إيجاد حلول للمواطنين، إذ اعتصم العشرات من أهالي مدينة شهبا (17 كم شمال مدينة السويداء)، احتجاجا على النقص في توفر المحروقات والكهرباء والغاز وارتفاع أسعارها.

 وشهدت مدينة البوكمال شرقي دير الزور، أزمة نقص في أسطوانات الغاز المنزلية وسط ارتفاع أسعارها بشكل كبير في السوق السوداء مع زيادة الطلب عليها.