"تحرير الشام" تستعيد موقعا عسكريا من قوات النظام في إدلب

pictogram-avatar
Editing: Mohamad Alaa |
access_time
Publication date: 2019/12/11 13:39

سمارت - إدلب

استعادت "هيئة تحرير الشام" الأربعاء، السيطرة على موقع "الكتيبة المهجورة" العسكري قرب قرية أم التينة التابعة لناحية التمانعة (50 كم جنوب شرق مدينة إدلب) شمالي سوريا، وذلك بعد مواجهات مع قوات النظام السوري.

وقال مصدر عسكري بالمنطقة رفض الكشف عن اسمه بتصريح إلى "سمارت" إن "تحرير الشام" استعادة السيطرة على "الكتيبة المهجورة" بعملية تسلل اشتبكت خلالها مع قوات النظام.

وكانت قوات النظام سيطرت الخميس 5 كانون الأول 2019، على "الكتيبة المهجورة بعد اشتباكات مع "الجبهة الوطنية للتحرير" و"هيئة تحرير الشام".

وبدوره، أشار سيف الرعد أحد إعلاميي فصيل "فيلق الشام" التابع للجيش السوري الحر بتصريح إلى "سمارت" إن الفصائل العسكرية نفذت محاولة التسلل وتمكنت من قتل وجرح قرابة 20 عنصرا من قوات النظام والاستحواذ على أسلحة وذخائر متنوعة.

ومن جهتها، أعلنت "تحرير الشام" عبر وسائل إعلامها السيطرة على الموقع العسكري بعملية تسلل لعناصر مجموعتي "العصائب الحمراء" و"جيش أبي بكر الصديق" التابعتين لها.

إلى ذلك، قال مرصد عسكري إن طائرات النظام الحربية قصفت بالصواريخ قرية أم التينة جنوب شرق مدينة إدلب.

وكانت الفصائل العسكرية سيطرت السبت 30 تشرين الثاني 2019، على قرى مغارة وميرزا واعجاز والمشيرفة ورسم الورد وسروج واسطبلات جنوب شرق مدينة إدلب، بعد معارك ضد قوات النظام السوري، إلا أن الأخيرة استعادتها جميعها بأقل من أسبوع.

وجاء هجوم الفصائل العسكرية بعد أن سيطرت قوات النظام الاثنين 25 تشرين الثاني 2019، على قريتي أم الخلاخيل والزرزور بناحية التمانعة في منطقة معرة النعمان بعد يوم، من سيطرتها على قرية المشيرفة.
 

وتستمر محاولات النظام للتقدم في محافظة إدلب بعد سيطرتها على مدينة خان شيخون الاستراتيجية وكامل ريف حماة الشمالي، وسط استمرار المعارك بين "الحر" والكتائب الإسلامية من جهة والنظام والميليشيات الموالية لها بدعم من الطيران الروسي من جهة أخرى.