ui.public.translatedTo

الجمود يسيطر على أسواق العاصمة دمشق متأثرا بانهيار الليرة أمام الدولار

pictogram-avatar
Editing: Mais Noor Aldeen |
access_time
Publication date: 2020/01/22 08:00

سمارت - دمشق

تشهد أسواق العاصمة دمشق جنوبي سوريا جمودا في المبيع والشراء نتيجة تراجع انهيار صرف الليرة السورية أمام الدولار الأمريكي.

وقال تاجر ألبسة في سوق "الصالحية" لـ "سمارت" الأربعاء، طلب عدم نشر اسمه، إن إقبال الأهالي على الشراء تراجع "بشكل كبير" حيث لا يدخل محله سوى زبون أو اثنين خلال اليوم، مشيرا أنه يفكر بإغلاق محله نتيجة ذلك.

بدوره أفاد تاجر لحوم، أنه سيضطر إلى بيع معدات محله ثم تحويله لبيع الخضار والفواكه نتيجة الارتفاع المتكرر لرأس الماشية القائم "الحي" حيث تبقى اللحوم أربعة أيام حتى تباع نتيجة انعدام القدرة الشرائية لدى الأهالي.

ويأتي ذلك بعد أن وصل سعر صرف الدولار الأمريكي الخميس 16 كانون الثاني 2020، إلى 1200 ليرة سورية بمعظم المناطق السورية، لتتحسن الليرة بشكل طفيف الثلاثاء، حيث سجل الدولار 1030 ليرة في مدينتي دمشق وحلب الخاضعتين لسيطرة النظام السوري.

ويعتبر سعر صرف الليرة السورية الأسوأ بتاريخ الجمهورية منذ الاستقلال وانفصال الليرتين السورية واللبنانية، إذ كان الدولار يساوي ليرتين عام 1961 م و53 ليرة عام 2005 و 47 ليرة عام 2010 و 49 ليرة عام 2010، لتنهار الليرة بعد عام 2011 بشكل متسارع، حيث سجل الدولار عام 2016 سعر 640 ليرة لتتحسن قيمتها بشكل طفيف عام 2017 ليصل إلى 500 ليرة.

وتسبب انهيار صرف الليرة بارتفاع أسعار المواد الأساسية والغذائية والمحروقات والبضائع في معظم المحافظات السورية خاصة المناطق الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري، كما أن عددا من المحال التجارية أغلقت أبوابها نتيجة ذلك.