ui.public.translatedTo

ميليشيا روسية تجند شبانا من محافظة السويداء للقتال في ليبيا

pictogram-avatar
Editing: Mais Noor Aldeen |
access_time
Publication date: 2020/02/17 12:25

سمارت - السويداء

تجند ميليشيا "فاغنر" الروسية شبانا من محافظة السويداء الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري جنوبي سوريا، للقتال معها إلى جانب قوات "الجيش الوطني الليبي" التي يقودها المشير خليفة حفتر ضد  حكومة "الوفاق الوطني" الليبية برئاسة فائز السراج.

وقال مصدر أمني خاص بتصريح إلى "سمارت" الاثنين، إن ميليشيا "حزب الشباب السوري الوطني" المرخصة من قبل النظام السوري تسجل أسماء الشبان لديها من أجل القتال مع ميليشيا "فاغنر" ضد حكومة "الوفاق" الليبية، مشيرا أن عدد الشبان المجندين "قليل جدا ولم يجري إرسالهم إلى ليبيا حتى الآن".

ولفت المصدر أن عملية تطويع الشبان تجري بشكل سري "لأنه أمر غير مقبول اجتماعيا بالنسبة لأهالي المحافظة"، في حين لم يذكر عدد المتطوعين بدقة أو الرواتب والمغريات التي يحصلون عليها.

وأشار ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي أن أمين فرع حزب "الشباب السوري" شبلي الشاعر يدعو شبانا من المحافظة إلى التطوع بميليشيا "فاغنر" مقابل رواتب تصل إلى 1000 دولار أمريكي للأشخاص الذين يعملون على حماية المنشآت و1500 دولار للمشاركين في العمليات القتالية إضافة إلى تعويضات لذويهم في حال قتلوا أو جرى أسرهم، فضلا عن تسوية أوضاع المطلوبين منهم للنظام السوري.

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين السبت 11 كانون الثاني 2020، إن عددا كبيرا من المرتزقة من أنحاء عدة ينشطون في ليبيا، مضيفا "أنه حتى إذا كان بينهم مواطنون روس، فإنهم لا يمثلونا"، فيما حذرت الولايات المتحدة الأمريكية الاثنين 6 كانون الثاني 2019، من إرسال "مقاتلين سوريين" و"مرتزقة روس" إلى القتال في ليبيا بجانب طرفي الصراع فيها.

ويحظى "حفتر" بدعم روسيا والسعودية والإمارات ومصر وفرنسا ومؤخرا أمريكا، فيما تدعم قطر وتركيا حكومة "الوفاق الوطني" المعترف بها من قبل المجتمع الدولي، حيث أرسلت تركيا مئات الجنود الأتراك و المقاتلين من الجيش الوطني السوري المدعوم من قبلها إلى ليبيا للقتال ضد الأول.