"جيش الأحرار" يطالب مهجرين بإخلاء منازل يقطنونها في بلدة الفوعة بإدلب

pictogram-avatar
Editing: Mohamad Alaa |
access_time
Publication date: 2020/03/15 19:45
Update date: 2020/03/15 23:13

سمارت - إدلب

طالب فصيل "جيش الأحرار" مهجرين في بلدة الفوعة (9 كم شمال شرق مدينة إدلب) شمالي سوريا، بإخلاء منازل يقطنونها، دون توضيح السبب.

وقال مهجرون لـ"سمارت" الأحد، إن المجلس المحلي التابع لـ"جيش الأحرار" طلب من مهجرين يقطنون في 71 منزلا الخروج من المنازل خلال سبعة أيام.

ووصلت إلى "سمارت" نسخة عن طلب الإخلاء، حيث لم يذكر المجلس فيه سبب الإخلاء، معطيا حق الاعتراض خلال ثلاثة أيام، حيث وزع المجلس طلبات الإخلاء السبت 14 آذار 2020.

واتهم المهجرون المتضررون أن الحجة للفصيل هي وجود عائلات بالمخيمات ينوي أن يسلمها المنازل، إلا أنهم أكدوا وجود منازل فارغة.

وتحاول "سمارت" التواصل مع المجلس المحلي التابع لـ"جيش الأحرار" للحصول على رد منهم.

وسبق أن تظاهر عشرات المهجرين في بلدة الفوعة السبت 12 تشرين الأول 2019، ضد "فليق الشام" و"جيش الأحرار" لمطالبتهم المهجرين إخلاء منازل يسكنوها في القرية.

ويسكن بعض المهجرين في قريتي كفريا والفوعة بمحيط مدينة إدلب،واللتان هجر سكانهما إلى مناطق النظام السوري بموجب اتفاق أبرم بين إيران و"جبهة النصرة" (هيئة تحرير الشام حاليا)، يعرف بــ"اتفاق المدن الأربع".