"الإدارة الذاتية" تسلم عشرة أطفال فرنسيين لحكومة بلادهم

pictogram-avatar
Editing: Hosam Saleem |

سمارت – الحسكة

سلمت دائرة العلاقات الخارجية في "الإدارة الذاتية" الكردية الإثنين، عشرة أطفال من أبناء مقاتلي "تنظيم الدولة الإسلامية" ذو الأصول الفرنسية، لوفد من وزارة خارجية بلادهم في مقر الدائرة بمدينة القامشلي (82كم شمال شرق الحسكة) شمالي شرقي سوريا.

وقال مصدر في المكتب الإعلامي لـ "الإدارة الذاتية" بتصريح إلى"سمارت" إن عملية التسليم جرت بشكل رسمي للوفد الفرنسي الذي ترأسه "إيرك شوفالييه" ممثلاً عن الخارجية الفرنسية، مضيفا أن الرئيس المشترك لمكتب العلاقات الخارجية في "الإدارة الذاتية" أتم عملية تسليم الأطفال.

 وأوضح المصدر أن الوفد الفرنسي رفض 
استلام أباء وأمهات الأطفال، كما رفض نقل أطفال فرنسيين آخرين في مخيمات "الإدارة الذاتية" رغم أن بعضهم  لأبوين معتقلين.

وعلمت "سمارت" يوم أمس 21 حزيران 2020 أن وفدا فرنسيا وصل لمدينة القامشلي بمحافظة الحسكة وزار مخيم روج بالمدينة في إطار نقل أطفال ينتمي أباءهم لـ "تنظيم الدولة" وأصولهم فرنسية.

وسبق أن سلّمت "الإدارة الذاتية" الكردية 345 امرأة وطفل من عوائل "تنظيم الدولة" لحكومات بلادهم خلال عام 2019، مشيرة أن عشرات الآلاف من معتقلي "التنظيم" وعوائلهم يشكلون "عبئا" عليها يحتاج إلى تدخل دولي.

كما سبق أن سلمت دائرة "العلاقات الخارجية" التابعة لـ "الإدارة الذاتية" الكردية الخميس 6 شباط 2020، 35 طفلا يحملون الجنسية الروسية لحكومة بلادهم في مدينة القامشلي  كانوا في مخيم "الهول" الذي تشرف عليه "الإدارة الذاتية" .

وتواجه دول الاتحاد الأوروبي ضغوطا من الولايات المتحدة الأمريكية لاستعادة مواطنيها الذين انضموا سابقا إلى التنظيم وأسرتهم "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) ، حيث طالب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الدول الأوروبية باستعادة أكثر من 800 عنصر أسروا في سوريا و يحملون جنسياتها.

وأعلنت "قسد" السبت 23 آذار 2019، عن القضاء بشكل كامل على التنظيم في آخر معاقله بقرية الباغوز شرق دير الزور، واستعدادها للبدء بملاحقة خلاياه ضمن عمليات أمنية، حيث قال مصدر عسكري لدى "قسد" إن تلك العمليات ستكون أكثر صعوبة وتعقيدا من العسكرية، على حد وصفه.