ui.public.translatedTo

حكومة النظام تعلن عن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس"كورونا" لطلاب قدموا من لبنان

pictogram-avatar
Editing: Radwan Al-Homsi |
access_time
Publication date: 2020/06/23 14:02

سمارتدمشق

أعلنت وزارة الصحة التابعة لحكومة النظام السوري الثلاثاء، تسجيل 12 إصابة جديدة بمرض "كورونا - كوفيد- 19" الذي يسببه فيروس "سارس - كوف 2".

وقالت "الوزارة" في بيان اطلعت عليه "سمارت" إنها سجلت 12 إصابة جديدة بمرض "كورونا" لطلاب سوريين قادمين من لبنان لتقديم الامتحانات للشهادتين الثانوية والإعدادية حيث بلغ عددهم 123 طالب وطالبة وتم أخذ مسحات لهم ووضعهم بالحجر الصحي منذ دخولهم.

وسبق أن أعلنت وزارة الصحة التابعة لحكومة النظام السوري الثلاثاء، عن شفاء ثلاث حالات من المصابين بمرض "كورونا - كوفيد 19" الذي يسببه فيروس "سارس - كوف 2" ليرتفع عدد حالات الشفاء إلى 86 حالة.

وأوضحت الوزارة أن حصيلة الإصابات المسجلة بالفيروس في المناطق الخاضعة لسيطرة النظام بسوريا حتى اليوم هي 219 إصابة شفيت منها 86 وتوفيت 7 حالات.

وسجلت "رسميا" أول حالة إصابة بمرض "كورونا – كوفيد 19" في العاصمة السورية دمشق الخاضعة لسيطرة قوات النظام، الأحد 22 آذار 2020، ليرتفع بعدها عدد الإصابات المسجلة تدريجيا ليصل إلى 204 حالة عدا الإصابات التي لا يعلن عنها النظام، وسط تحذيرات أممية من أن المرض يشكل "خطراً محدقاً" على جميع السوريين.

وتفشى مرض "كورونا - كوفيد 19" (COVID-19) في مدينة ووهان الصينية في 31 كانون الأول 2019، إذ أصيب حتى تاريخ 21 حزيران 2020، أكثر من 8.8 مليون شخص  توفي منهم قرابة 464 ألف مريض، حسب إحصائيات جامعة "جونز هوبكينز" الأمريكية.

ومرض "كوفيد 19" (COVID-19) هو مرض معد يسببه فيروس "سارس - كوف 2" المكتشف مؤخرا، ويمكن للمرض أن ينتقل من شخص إلى آخر عن طريق ملامسة القُطيرات الصغيرة التي تتناثر من الأنف أو الفم عند السعال، لذلك من المهم الابتعاد عن الأشخاص الآخرين بمسافة تزيد عن متر واحد، إضافة إلى تعقيم الأسطح التي يمكن ملامستها وغسل اليدين بالصابون لنحو 20 ثانية.

وتتمثل الأعراض الأكثر شيوعاً لمرض "كورونا - كوفيد 19" بالحمى والإرهاق والسعال الجاف. وقد يعاني بعض المرضى من الآلام والأوجاع، أو احتقان الأنف، أو الرشح، أو ألم الحلق، أو الإسهال. وعادة ما تكون هذه الأعراض خفيفة وتبدأ تدريجياً، بينما يصاب بعض الناس بالعدوى دون أن تظهر عليهم أي أعراض ودون أن يشعروا بالمرض. ويتعافى معظم المصابين دون الحاجة إلى علاج خاص.