اتفاق تسوية بين حكومة النظام وعصابة خطف في مدينة السويداء

pictogram-avatar
Editing: Hosam Saleem |
access_time
Publication date: 2020/07/02 19:57

سمارت - السويداء

أجرى أشخاص متهمون بجرائم خطف وسلب الخميس، تسوية مع حكومة النظام السوري، في  قرية عريقة (20 كم شمال مدينة السويداء) جنوبي سوريا .

وقالت مصادر محلية لـ "سمارت"، إن 22 شخصا متهمين بارتكاب جرائم خطف وتشليح منذ سنوات أبرموا اتفاق تسوية مع حكومة النظام ينص على تعهدهم بعدم العودة للجرائم، مقابل العفو عنهم وعدم ملاحقتهم أمنيا، وذلك بحضور الإعلام الرسمي وشخصيات سياسية وأمنية.

وأوضحت المصادر، أن هذه التسوية جاءت بعد نشر قوات النظام حواجز وعناصر أمنية لتطويق قرية العريقة ومحاصرة العصابة، مضيفة أن  الأخيرة سلمت لقوات النظام أسلحة خفيفة ومخازن أسلحة بعد الجرائم التي ارتكبوها بحق المدنيين والأطفال.

وحرر الفيلق الخامس الذي شكلته روسيا والتابع لقوات النظام السوري الإثنين 29 حزيران الفائت، مختطفا من أبناء محافظة السويداء، على الطريق الواصل بين مدينتي درعا – السويداء الخاضعتين لسيطرة قوات النظام جنوبي سوريا.

وسبق أن اختطف شاب على يد مسلحين الإثنين20 نيسان 2020، في محافظة السويداء. كما تعرض خمسة أطفال إناث للخطف بغية فدية مالية خلال شهر آذار 2020، في محافظة درعا الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري جنوبي البلاد.

و اختفى ليل الأربعاء - الخميس26 آذار2020، شابان ينحدران من محافظة درعا جنوبي سوريا في محافظة السويداء المجاورة وسط ترجيحات بأنهما مخطوفين.

وتشهد المناطق الخاضعة لسيطرة النظام  عمليات خطف واعتداء وسرقة بشكل واسع في ظل انتشار السلاح العشوائي، إذ يتهم الأهالي عصابات مدعومة من الأجهزة الأمنية التابعة لقوات النظام بالمسؤولية عنها.